تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


القسم : الطهارة
عدد القراء : 2516

السؤال: أريد معرفة الفرق بين المني والمذي والودي للمرأة وما الذي يجب فيه الغسل والوضوء؟

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العامين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعد : فالذي يخرج من فرج المرأة أموراً : 1ـ المني : وهو الماء الرقيق الذي يخرج عند اشتداد الشهوة ولونه أصفر , وهو طاهر , وإذا خرج من المرأة فيلزمها الغسل «غسل الجنابة» وهذا محل وفاق بين أهل العلم . 2ـ رطوبة فرج المرأة : هي ماء أبيض متردد بين المذي والعرق كما ذكر ذلك النووي في المجموع شرح المهذب . وأخلتف فيها من حيث النجاسة والطاهرة على قولين الأقرب منهما أنها طاهرة كما هو المذهب عند الحنفية , وقول عند الشافعية نص عليه الإمام , كما في المجموع شرح المهذب ورواية عند الحنابلة رجحها ابن مفلح . ودليل ذلك عل النحو التالي : أ ــ ما أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت تفرك المني من ثوبه صلى الله عليه وسلم ثم يصلى فيه . ووجه الدلالة : أن أمر الجماع يكون فيه إختلاط مني الرجل بمني المرأة مع الرطوبة الحاصلة في الفرج , ومع ذلك لم يغسل النبي صلى الله عليه وسلم أثر المني من ثوبه . 2ــ أن القول بالنجاسة فيه حرج ومشقة على المرأة ؛ خاصة أن أكثر النساء يأتيهن مثل ذلك بكثرة والشريعة مبنية على رفع الحرج . 3ــ أن القول بالنجاسة لو كان معلوماً لانتشر ونقل إلينا لأن الحاجة داعية لذلك وتأخير البيان عن وقت الحاجة لايجوز . 4ــ أنه ثبت طبياً أن هذه الرطوبة تخرج من الرحم وهو موطن الولد ولا أحد يقول بنجاسته . وأما ما ذكرت السائلة عن المذي فهو خاص بالرجال وكل فحل يمذي وهو سائل رقيق لزج لا لون له يخرج عند المداعبة والتقبيل ونحوه . والحكم فيه أنه نجس وهو محل اتفاق بين أهل العلم ويغسل ذكره وأنثييه كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم ز وأما الودي : فيخرج بسبب المرض ( إلتهابات في البروستات) , و أما من حيث الطهارته وعدمه , فاتفاق الفقهاء على نجاسته . والله أعلم

أضيفت في: 2007-02-15 04:11:19
المفتي / الشيخ: الشيخ فايز الاسمري
أضيفت بواسطة : الشيخ فايز الاسمري


من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
قال النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏ يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء ‏"‏‏ - البخاري.‏



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري