تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


العنوان : الازواج في سن اليأس..بحاجة الى التدليل
عدد القراء : 1586


أكدت دراسة علمية حديثة, ان الزوج الشرقي يحتاج الى التدليل من قبل زوجته, فالزوج كالطفل بحاجة دائمة لمن تدلله وتعتني به, في السراء والضراء,وتخفف عن اوجاعه وتجدد فيه شبابه.

وان لكل سيدة طريقتها في تدليل زوجها, فالرجال مختلفون تماماً في طباعهم ومزاجهم, وما ينطبق على زوج قد لا يرضي اخر.

والمرأة الذكية هي وحدها التي تعي مفاتيح تدليل زوجها.




وأوضحت الدراسة ان الزوجة الحريصة على منزلها واستمرار علاقتها الطيبة بزوجها, هي التي تعي اهمية هذا التدليل في حياته,

بل وتحرص عليه اشد الحرص, طالما انه يرضي الزوج.




وأشارت هذه الدراسة الى ان الرجل كالطفل فبقدر ما يحتاج للتدليل فهو يحتاج الى الصرامة في الوقت ذاته.

فالتدليل المبالغ فيه, قد تكون نتائجه وخيمة فتدليل الزوج عملية معقدة ومحفوفة بالمخاطر, لان الزوج المدلل كثيراً, قد لا يمانع في خوض تجربة عاطفية او نزوة عابرة, اذا لم يستشعر مراقبة الزوجة له,

 خاصة بعد ان يصل الرجل الى سن اليأس أو ما يسمى ايضاً بـ"خريف العمر".




وأفادت الدراسة أن الرجل المشرقي بحاجة فعلية الى التدليل من زوجته, لان المجتمع الشرقي, يفرض على الرجل قيوداً قاسية, عليه الالتزام بها, والا كان الوصف المناسب له, هو انه ناقص الرجولة.

والدلال ليس بالضرورة ان يكون فعلاً, بل يمكن ان يكتفي الزوج ببعض كلمات الحب التي تبادله اياها زوجته من حين لاخر.




فالرجل بطبيعته محدد بروتين العمل والحياة الاجتماعية, لذا فان كسر رتابة هذا الروتين, لا يحصل سوى في البيت ومع الزوجة تحديداً,

لذا يجب تنبيه الزوجات الى مبادرة الزوج ومفاجأته ببعض كلمات الغزل الخاصة والافعال, التي تعيد التوازن العاطفي الحاجة للتدليل, يختلف وفقاً للمرحلة العمرية التي يمر بها.




حيث ان الرجل منذ الصغر وحتى عمر العشرين عاماً, نراه مدللاً من قبل والديه ومعنوياً بالالفاظ ولمسة الحنان, لانه وبطبيعة الحال متكل على اهله.




ثم نأتي بعد ذلك, فترة ما بين العشرين سنة وحتى الاربعين عاماً, حيث نطلق عليها مرحلة "الطموح", لان الرجل ينشغل فيها بالاعتماد على نفسه وبناء ذاته, بالزواج والعمل, مما ينسيه الدلال.

ولكن هذا لا يعني ان تبخل عليه الزوجة, بكلمات تقوي وتشد عزيمته, في رحلته المنهكة فهو بحاجة الى القليل من الرقي في المعاملة والرومانسية في التعامل,

مع التركيز على احتياجاته الاساسية, من حيث الاهتمام باللباس والطعام والشراب وغيرها.




أما بعد سن الاربعين, فان الرجل يكون قد انتهى من رحلة كسب العيش, ووفر لزوجته وأبنائه, كافة الاحتياجات المادية والاجتماعية.

وعنها يكون احوج ما يكون الى ان تعامله زوجته بأسلوب كلاسيكي يتدفق منه الحب والحنان.




فعقب رحلته الشاقة, يذهب الى شاطئ الرومانسية الدافئة والمتدفقة من اعماق القلب.

لذا فانه ليس بغريب ان نرى غالبية الازواج يلجأون الى الزواج الثاني بعد سن الاربعين.

فهذا تصرف غير طبيعي, لمن يلهث وراء كلمة حب او نظرة غزل من قبل زوجته, في الوقت الذي تكون فيه الزوجة غير مبالية, لذلك التعطش, بحجة التقدم في العمر.




وهكذا نلحظ ان احتياجات الزوج للتدليل وعمقه, تتفاوت وفقاً للمرحلة العمرية, التي يمر بها.

وهذا ما يجب ان تتفهمه الزوجة جيداً كي تتمكن من العيش في اجواء الالفة والمحبة والتفاهم المتبادل مع شريك العمر.


 


 


نقلان عن موقع : ناصح

بقلم د. غسان جعفر




أضيفت في: 2008-08-17
أضيفت بواسطة : محمد مجدوع ظافر الشهري


ملاحظة: المشاركات والقصص والنوادر لا تعبر بالضرورة عن أراء موقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري ولا يلتزم بصحة أي منها
من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
5142 ـ عن أنس بن مالك، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعتق صفية، وجعل عتقها صداقها‏ - البخاري.‏



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري