تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


العنوان : كن شجاعاً وعـدّد !
عدد القراء : 1777

كن شجاعاً وعـدّد !

عزيزي الرجل : كن شجاعاً وعدّد، واكسر هذا الحاجز النفسي اليوم بلا تردد، وابدأ من الآن لتعلن قرارك الشجاع على الملأ، نعم إن الذين طبقوا سنة التعدد ليسوا بأشجع منك ولا أعمق منك خبرة ولا أكثر منك مالاً وولداً، فالعمر يجري والشباب يذل وليس هناك متسع من الوقت للتفكير في حلال أحله الله تعالى، وكيف تتردد؟! وملايين العوانس ينتظرن قرارك أيها الرجل المقدام لتقوم بما يتوجب عليك القيام به، نعم إنها حملة وطنية يجب أن تتم أسوة بالحملات التي أقيمت ضد المخدرات وضد الإرهاب، إذن "كن شجاعاً وعدّد" شعار يجب أن يرفع ويفعل لمكافحة العنوسة.

وثق أيها الرجل المقدام أن قلبك كبير ويقبل القسمة على أربع من النساء، فالرجل يستطيع أن يحب أربع نساء حباً شرعياً متنوعاً، كما أن الرجل أعطي من العقل ما يستطيع من خلاله إدارة أكبر عدد من الزوجات بكل حكمة وحنكة وشموخ .

عزيزي الرجل : ثق أنك حين تعدد ستكون من أكبر المستفيدين حيث وعلى سبيل المثال حين الجمع بين زوجتين وفي الزوجتين بركة ستبث روح المنافسة بينهن على القيام بما يتوجب عليهن القيام به دون أدنى تقصير، وستبعد عنك وزوجتك شبح الملل الزوجي الحاصل حين تكون الزوجة واحدة، ولن تكون بعد اليوم خارج التغطية البتة حيث عملت الاحتياطات اللازمة.

فإذا كانت لديك القدرة على التعدد فأقدم ولا تتردد ، ولا تكن كأشباه الرجال الذين وهنت عزائمهم ، وسلموا قوامتهم لنسائهم .

وإذا ما أقدمت وخضت غمار التجربة, فعليك أن تراعي الله في العدل بين النساء ، لما له من أثر عظيم في صلاح الأسرة ، وإعطاء صورة طيبة للتعدد ، ولا تكن ممن أساؤوا للتعدد بالانحياز ، فأصبحوا حجة لمن يهاجمون التعدد ، ويصورونه على أنه عامل هدم للأسرة والمجتمع فتبوء بإثمك وإثم غيرك .

عزيزتي الزوجة : كوني حاذقة وذكية واتخذي القرار المناسب الآن ولا تقفي في طريق زوجك حين ترين منه إلحاحا على التعدد فيضطر حينها للجوء لزواج ملتوي تدور حوله الدوائر أو الولوج في علاقات غير شرعية لا يأتي منها سوى الأمراض الصحية والنفسية والخسران بالدنيا والآخرة.

عزيزتي الزوجة : يجب عليك قبول شرع الله ، وعدم الخروج على حكمه ؛ لأن في هذا تحريم لما أحل الله ، وعليك بالتفقه في أمور دينك ، وإياك والجهل فإنه مهلكة فلقد بلغ الجهل ببعض النساء أنها لما سمعت بنية زوجها في الزواج بأخرى أن بيّتت له سوءا بليل ، فقتلته خنقاً بمساعدة ولدها وهو نائم . وأخرى مجرمة قتلته بالمسدس وطبخت رأسه ونتفت لحيته بمساعدة جارة لها وثالثة سحرت زوجها وضرتها فهدمت حياتها وحياتهما والله المستعان .

وهناك من النساء من يطالبن أزواجهن "بعدل" هن اخترعنه ولا أصل له في الدين حتى أن السامع لمطالبهن في هذا الموضوع يجزم أنه لا عدل مستطاع وبالتالي يحرم التزوج بأكثر من واحدة ....

ومن ذلك : من ترى أنك إذا أكلت مع الثانية تفاحة فعليك أن تأكل معها مثلها ، وإذا سهرت عند الثانية إلى الساعة العاشرة فيجب عليك أن تفعل كذلك معها ، وإذا سافرت عند أهلها فيجب أن تسفرها إلى أي بلد ، وإذا قلت لها كلمة غزل وحب فيجب أن تحفظها لتقولها لها هي كذلك ، وإذا تبسمت أو ضحكت أو سررت مع الثانية فيجب عليك أن تفعل الأمر نفسه معها .... وهكذا قائمة طويلة لا آخر لها .

ولا ننسى كذلك ما يفعله بعض الأزواج من ظلم لبعض نسائه ، وذلك لجهله ببعض الأحكام الشرعية .

فالبدار البدار إلى الإقتداء بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وبأولئك الصحابيات الأوائل فيما كن عليه من الامتثال لطاعة الله ورسوله ، ثم لأزواجهن .

حقاً لو اجتمعت الإنس والجن على أن تجد حلاً للعنوسة فلن تجد غير التعدد حلاً ربانياً لا يأتيه الباطل لا من بين يديه ولا من خلفه ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .


====
منقول عن الشيخ سيد السعدني



أضيفت في: 2009-08-03
أضيفت بواسطة : محمد مجدوع ظافر الشهري


ملاحظة: المشاركات والقصص والنوادر لا تعبر بالضرورة عن أراء موقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري ولا يلتزم بصحة أي منها
من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
عن ابن مسعودرضى الله عنه قال كنا نغزو مع النبي صلى الله عليه وسلم وليس لنا نساء فقلنا يا رسول الله ألا نستخصي فنهانا عن ذلك-البخاري‏



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري